كنوز ميديا / سياسي

رأى جمال كوجر عضو مجلس النواب عن الحزب الإسلامي الكوردستاني، يوم الأحد، أن الاتفاق على تسمية مرشح منصب رئيس الجمهورية من قبل القوى السياسية الكوردية مرهون بحسم الخلاف الشيعي – الشيعي القائم بين التيار الصدري من جهة والإطار التنسيقي من جهة أخرى.

وقال النائب عن الحزب جمال كوجر انه “لغاية الان لم يتم حسم ملف اختيار مرشح رئاسة الجمهورية من قبل القوى السياسية الكوردية، وحسم ملف اختيار مرشح رئاسة الجمهورية سيبقى معلق الى حين حسم الخلاف الشيعي – الشيعي بين التيار الصدري والإطار التنسيقي على الحكومة الجديدة”.

وأضاف أن “اختيار رئيس الجمهورية ليست هي المشكلة بالأصل التي تعرقل اكمال تشكيل الحكومة بل الخلاف الشيعي – الشيعي هو المعرقل الحقيقي والرئيسي”.

وتابع كوجر بالقول إن “حسم الخلاف الكوردي – الكوردي على رئاسة الجمهورية ينتظر حسم الخلاف الأكبر ما بين التيار الصدري والإطار التنسيقي”.

ويدور الخلاف بين الحزبين الرئيسيين في إقليم كوردستان الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني، على إعادة ترشيح برهم صالح لمنصب رئاسة الجمهورية.

وأعلن مجلس النواب العراقي، في منتصف شهر آذار/مارس الماضي، اسماء 40 مرشحاً الى رئاسة الجمهورية، مشيراً إلى استبعاد خمسة مرشحين.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here