كنوز ميديا / دولي

نشرت صحيفة “ذا هيل” البريطانية تقريراً، كشفت فيه وجود بوادر حقيقية تنذر بانهيار حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وذلك بسبب أوكرانيا.
وجاء في التقرير الذي كتبه، ويليام مولوني: “تجتاح الاضطرابات الاقتصادية دول الحلف ما يؤدي إلى عدم استقرار سياسي، بالإضافة إلى استمرار التصدعات في حلف شمال الأطلسي بشأن أوكرانيا”.
وأضاف التقرير: “كمثال على انهيار هذه الوحدة، موقف تركيا الذي يمنع السويد وفنلندا، حتى العام 2023، من الانضمام إلى الناتو”، وكذلك “مسألة تصدير الحبوب الأوكرانية إلى أوروبا التي تستحق الاهتمام”.
وأوضح التقرير أن “أوكرانيا بدأت تصدير كميات كبيرة من الحبوب إلى أوروبا بأسعار مخفّضة، ما أثار غضب المزارعين الأوروبيين، وأدى لاحقاً إلى حدوث احتجاجات في الشوارع”.
وبحسب الكاتب: “يتذكر الأوروبيون كيف لم تتشاور إدارة (الرئيس الأميركي جو) بايدن مع شركاء الناتو قبل الانسحاب المفاجئ من أفغانستان”.
ويعتقد المؤلف بأن “هذا الأمر أسهم أيضاً في زيادة المخاوف بشأن إمكانية التنبؤ وعدم موثوقية الولايات المتحدة كحليف”.

وبحسب التقرير، فإن مراقبي الناتو لاحظوا أيضاً أنه “على مدار السنوات العشرين الماضية، بدءاً من الغزو الأميركي للعراق في العام 2003، لم يكن الحلف موحداً بشأن مسائل الحرب والسلام”.
ويضيف الكاتب أن “ما يزيد من خطورة التحديات الحالية التي يواجهها الناتو هي أزمة الطاقة، ولا سيما بعد خسارة أوروبا موارد الطاقة الروسية، التي كانت تعتمد عليها أوروبا بشكل كبير”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here