كنوز مدييا / سياسي

علّق زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر، امس الثلاثاء، بشأن الإحاطة التي قدمتها الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جينين بلاسخارت، حول تطورات الأوضاع في البلاد أمام مجلس الأمن الدولي.

وقال الصدر في تغريدة “استمعت بإمعان الى جلسة مجلس الأمن الدولي بشأن العراق. ولي على ذلك بعض التعليقات:

أولا: بما يخص إحاطة ممثلة الأمم المتحدة، وقد أثار انتباهي فيما قالت: هو أن السبب الرئيسي بما يحدث في العراق هو الفساد الذي أجمع على وجوده الجميع.

نعم، هذا صحيح ودقيق جدا، وأول خطوة للإصلاح التدريجي هو عدم مشاركة الوجوه القديمة وأحزابها وأشخاصها في الحكومة المقبلة وفقا لتطلعات المرجعية وتطلعات الشعب الثائر..

وإننا نوافق على الحوار إذا كان علنيا ومن أجل إبعاد كل المشاركين في العمليات السياسية والانتخابية السابقة ومحاسبة الفاسدين تحت غطاء قضاء نزيه.

كما نتطلع لمساعدة الأمم المتحدة بهذا الشأن: أعني الإصلاح ولو تدريجيا.

كما إنني أؤيد ما جاء في كلمات المشاركين في جلسة مجلس الأمن الدولي من ضبط النفس لذا أدعو الى ضبط النفس وعدم اللجوء الى العنف والسلاح من كل الأطراف والإسراع بمعاقبة الفاعلين من دون النظر الى انتماءاتهم.

مضافا الى ما طرح من مشكلة السلاح المنفلت خارج إطار الدولة.

لكن الأهم من ذلك هو أن لا يكون السلاح المنفلت ضمن إطار الدولة واستعماله ضد المعارضين والثائرين وفي تثبيت النفوذ وتجدر الدولة العميقة.

وخصوصا إن رئيس الوزراء الحالي يتعرض الى ضفوط هائلة بهذا الخصوص مع أنه قائد القوات المسلحة وعدم تجاوب بعض المسلحين معه وإن كانوا ضمن نطاق الدولة.

كما نشيد بوقوف مجلس الأمن مع العراق بخصوص ما يتعرض له من قصف من هنا وهناك.. ومن هنا ندعو دول الجوار العزيزة الى احترام سيادة العراق والحفاظ على أمنه واستقراره بالطرق الدبلوماسية أو عبر الحوار.

ولكنني أقف بالضد مع إصرار بعض أعضاء مجلس الأمن على تشكيل الحكومة في العراق.. فإن الكثير من الحكومات قد تشكلت ولكنها أضرت بالوطن والشعب.

فإن تطلعات الشعب هي تشكيل حكومة بعيدة عن الفساد والتبعية والميليشيات والتدخلات الخارجية لكي تكون حكومة مستقلة ومستقرة تخدم شعبها لا مصالح أحزابها وطوائفها فكل يجر النار الى حزبه أو طائفته أو عرقه.

فيا أيها السادة الأعضاء، إن العراق يمر بأسوأ فتراته بسبب الفساد وهيمنة أحزابه على السلطة ولا أستثني أحدا حتى لو كانوا ممن ينتمون لنا والذين حاولنا كشفهم ومعاقبتهم إلا إنهم يسارعون بالمثول بين أحضان الفاسدين المناوئين لنا.. ولم تقم الأطراف الأخرى بمحاسبة الفاسدين الذين ينتمون لهم بل لعلهم يساندونهم بذلك.

ثانيا: أنصح مجلس الأمن بعدم الإستماع الى ما أدلى به ممثل العراق الدائم في هذه الجلسة والذي كانت كلمته تجانب الصواب في أغلب ما تضمنته مع شديد الأسف.

وفي الختام.. أشكر ممثلة الأمم المتحدة على ما أدلت به وأنصحها بالإستمرار على مواقفها المحايدة وعدم انحيازها الى طرف دون آخر.

السيد الصدر: نوافق على الحوار إذا كان علنيا لإبعاد المشاركين في العمليات السياسية والانتخابية السابقة

السيد الصدر: نوافق على الحوار إذا كان علنيا لإبعاد المشاركين في العمليات السياسية والانتخابية السابقة

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here