كنوز ميديا / سياسي

قدمت ممثلة الأمم المتحدة في العراق جنين هينيس- بلاسخارت عرضا لتطورات الأحداث في العراق خلال جلسة مجلس الأمن الدولي التي خصصت لبحث الأوضاع في العراق.
وقد نشر موقع المونيتور مقالة عن خطاب بلاسخارت جاء فيه أن ممثلة المنظمة الدولية استعرضت التطورات المقلقة في العراق ومنها الاحتجاجات الكبيرة في الأسابيع الأخيرة، والعنف سواء في العاصمة بغداد او في اجزاء من جنوب البلاد، والهجمات الإيرانية الأخيرة في اقليم كردستان العراقي.
وقالت بلاسخارت ” إن أهمية المحافظة على الهدوء، والاستمرار في الحوار، والالتزام بالدستور، واحترام مبادئ الديمقراطية، وممارسة مؤسسات الدولة لعملها دون معوقات مع وجود حكومة فاعلة جميعها كانت موضع بحث من قبل الأمم المتحدة مع المسؤولين العراقيين وغيرهم خلال السنة الماضية، ولكن للأسف الشديد، فقد ساد الخلاف والتلاعب بالسلطة على الشعور بالواجب المشترك ”
وقالت ” المواطن العراقي قد أصبح لشهور عدة رهينة لوضع لا يمكن التنبؤ به ولا يمكن تحمله ” مضيفة ” ولم نرى له حتى الآن اية نهاية ”
وقد قالت في خطابها ايضا ” بينما يتوقع المرء ان تكون الأحداث الأخيرة بمثابة دعوة للاستيقاظ، فأن الواقع المرير هو أنه، حتى الآن، لم تنحسر الفتنة بين الشيعة، ولم تقترب الأحزاب الكردية من الاتفاق على مرشح للرئاسة ”
واضافت بلاسخارت ” لقد فشل اللاعبون في الطيف السياسي العراقي في وضع المصلحة الوطنية أولاً.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here