كنوز ميديا / اقتصاد

توقعت منظمة التجارة العالمية تباطؤاً حاداً في نمو تجارة السلع العالمية في 2023، مع تصاعد أسعار الطاقة وارتفاع معدلات الفائدة وارتفاع فواتير الغذاء والأسمدة والتي أدت إلى كبح الطلب على الواردات.

وقالت الهيئة العالمية، ومقرّها جنيف، اليوم الأربعاء، إن تجارة السلع ستزيد 3.5 بالمئة هذا العام ارتفاعاً من تقديرات نيسان/أبريل البالغة 3.0 بالمئة. ومع ذلك، في العام المقبل، يتوقع نمو التجارة بنسبة 1.0 بالمئة فقط، مقارنة بالتوقعات السابقة عند 3.4 بالمئة.

وخفضت منظمة التجارة العالمية توقعاتها لنمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنسبة 2.3 بالمئة فقط العام المقبل، بانخفاض عن التوقعات السابقة البالغة 3.2 بالمئة.

حذّرت المديرة العامة لمنظمة التجارة العالمية، نجوزي أوكونجو إيويالا، من “الاستجابة المغرية” باللجوء إلى القيود التجارية لمواجهة ضعف الإمدادات.

وقالت في بيان، إن “تقليص سلاسل التوريد العالمية لن يؤدي إلا إلى تعميق الضغوط التضخمية، مما يؤدي إلى تباطؤ النمو الاقتصادي وانخفاض مستويات المعيشة بمرور الوقت”.

وأضافت أن ما يحتاجه العالم هو قاعدة أكثر تنوعًا لإنتاج السلع والخدمات، وهو ما من شأنه أن يعزز النمو ويزيد المرونة ويعزز استقرار الأسعار على المدى الطويل.

وكانت المنظمة قد حذّرت، سابقاً، من أن العالم مقبل على “ركود عالمي” في وقت يواجه فيه “أزمات متعدّدة”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here