كنوز ميديا / ثقافة وفن

حكم على إليزابيث هولمز، مؤسسة شركة “ثيرانوس” التكنولوجية بالسجن لأكثر من 11 عاما، بتهمة الاحتيال على المستثمرين فى شركتها الناشئة لفحص الدم.
وأخبرت هولمز البالغة 38 عاما وهي حامل، المحكمة باكية، بأنها شعرت بألم عميق لأولئك الذين ضللتهم عملية الاحتيال، وذلك بعدما تم التأكيد بأنها مذنبة فى يناير الماضى بعد محاكمة استمرت ثلاثة أشهر، بينما من المتوقع أن تستأنف هولمز الحكم الذى صدر يوم الجمعة فى محكمة بكاليفورنيا.
وزعمت هولمز أنها ابتكرت طريقة جديدة لفحص الدم، ويكفي أخذ قطرة دم واحدة من الإصبع.
ووعدت الشركة الناشئة بإحداث اختراق في الكشف المبكر عن الأمراض لأن اختباراتها رخيصة وسريعة وفعالة ومن بين المستثمرين الذين استثمروا مئات الملايين من الدولارات في المشروع، المؤسس المشارك لشركة أوراكل لاري إليسون، وقطب الإعلام روبرت مردوخ، وممثلون عن عائلة وول مارت التي تمتلك سلسلة وول مارت، وآخرين.
وفي عام 2015، وجدت صحيفة واشنطن بوست أن هولمز قدمت بيانات غير صحيحة وغير كاملة حول عملها للعملاء والمستثمرين وتم استخدام تقنية فحص الدم الفريدة المزعومة في 15 نوعا فقط من الاختبارات، من أصل 200 تم الإعلان عنها.انتهى 9أ

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here