كنوز ميديا / امني

أصدر رئيس جهاز مكافحة الإرهاب السابق، الفريق اول الركن طالب شغاتي، اليوم الأربعاء، بيانا بعد استدعائه من قبل هيئة النزاهة.

وقال شغاتي، في بيان تلقته (كنوز مييا): “كنتُ ولا زلتُ منذُ اول يوم عملتُ فيه في المؤسسة العسكرية حريصاً على ان اكونَ صاحب انجازٍ وأثرٍ تستحقه العناوين التي تبؤتها طيلة السنين السابقة في هذه المسمى العريق”.

وأضاف: “لعلَ مباشرتي بتأسيس جهاز مكافحة الارهاب بعد العام 2003 وإدارته لسنين هو واحدْ من هذه المصاديق فقد كان الجهاز المباشر الاول مع الصنوف البطلة الاخرى في الدفاع عن حاضر العراق ومستقبله، وحظي بسمعةٍ طيبةٍ وبثقةٍ عاليةٍ داخل الشارع العراقي وبين ابناء الشعب مكنته من اداء ادوار مهمة لا يمكن لغيره من تأديتها”.

وتابع شغاتي: “وبعد ان أديتُ ما يُمليه عليّ واجبي خرجتُ نظيف اليد ومرتاح البال وداعماً لكل جهد طيب من قريبٍ ومن بعيد يهدف لرفعة العراق ورفاهية شعبه الذي انا واحدٌ منه واعتزُ بإنتمائي اليه”.

وأكد بالقول: “اليوم انا أشدُ على يدٍ كلِ جهدٍ من شأنه ان يحارب الفساد ويعيد للبلاد ما تم اهداره من حقوق ابناءه ووجدتني فرحاً بكل الاجراءات والمبادرات التي قام بها دولة رئيس الوزراء في سبيل ذلك، لكنّ ما آلمني هو ان يروج في وسائل اعلام محلية اساءة لهذا التاريخ ( والذي هو جزء من تاريخ المؤسسة العسكرية الكريمة والبطلة ) من دون التوثق ومن دون اكمال الاجراءات التي انا واثق من نتائجها”.

وأكمل: “فمن حق هيئة النزاهة الموقرة ان تبحث في كل ما يصل اليها من ابلاغ ومن حقي ان اقدم لها ما ادافع به عن نفسي وعن تأريخي بعد كل هذه السنين”.

وقال: “انا اليوم موجودٌ في بغداد وانتظر وصول الاستدعاء بشكل رسمي وسأذهب وانا متيقن من برائتي مما نُسِبَ إلي وبعدها ساستخدم كل ما كفله لي الدستور والقانون من حقوق في مقاضاة كل من اساء لشخصي كي أُسهِم ولو بشكلٍ شخصي بإشاعة ثقافة الدفاع عن الحقوق بعيداً عن بعض النوايا السيئة ومن يقف خلفها”

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here