كنوز ميديا / سياسي

طالب عضو مجلس النواب العراقي عدي عواد اليوم الخميس جهاز الأمن الوطني بفتح تحقيق مع وزير النفط السابق احسان عبد الجبار بتهمة التغطية على شخصيات متهمة بقضية تهريب النفط.

وقال عواد في كتاب بعثه إلى رئيس جهاز الأمن الوطني العراقي اليوم، “من خلال متابعة عمليات تهريب النفط في البصرة وجدنا عدم فتح تحقيق في مصدر النفط الخام حيث وجدنا تغطية على بعض الشخصيات في شركة نفط البصرة، وكذلك شركة الخطوط والأنابيب، وبمساعدة الوزير السابق (إحسان عبد الجبار) الذي لم يتخذ أي إجراء لوقف هذا النزيف والهدر بالمال العام”.

وطالب البرلماني بفتح تحقيق عاجل مع وزير النفط السابق ووكلاء الوزارة، قائلا “وصلت لهم جميع المعلومات ولم يتخذوا أي إجراء”.

وكان جهاز الأمن الوطني قد أعلن في مطلع الشهر الجاري، عن تفاصيل الإطاحة بشبكة كبيرة لسرقة وتهريب النفط الخام في محافظة البصرة أقصى جنوبي العراق، وفيما أشار إلى ان من بين أفراد الشبكة ضباط وتجار كبار، اوضح ان الكميات المهربة تقدر بـ75 مليون لتر شهرياً.

وفي وقت سابق أعلن رئيس الوزراء محمد شياع السوداني عن تفكيك أكبر شبكة لتهريب النفط في البصرة.

وقال السوداني في تغريدة له، “وجهنا بتعقب شبكات تهريب النفط وتنفيذ أوامر القبض بحق العصابات التي تجرأت وتغولت لسرقة حق العراقيين، وبعون الله تمكنت مفارز جهاز الأمن الوطني، بالتعاون مع الأجهزة الأخرى، من تفكيك أكبر شبكة لتهريب النفط في البصرة”.

وأضاف، “لن ندخر جهدا وسنعمل ليل نهار من أجل محاربة الفساد بأشكاله المختلفة”.

وبافتراض تقدير أدنى لبيع شبكة التهريب هذه، للبرميل النفط الواحد بسعر 50 دولاراً فإن الإيرادات المتحققة للشبكة عن بيع 75 مليون برميل شهرياً تقارب 4 مليارات دولار.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here