كنوز ميديا / اقتصاد

قالت شركة النفط العراقية “سومو”، السبت، إن البلاد تنتج ما نسبته 11% من 43 مليون برميل تنتجها الدول الأعضاء في منظمة “أوبك+” يوميا. جاء ذلك في تصريح أدلى به معاون المدير العام للشركة، ممثل العراق في منظمة أوبك سعدون محسن، لقناة “العراقية” الإخبارية، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء العراقية الرسمية.

وأشاد محسن بقرار “أوبك+” تقليل الإنتاج بمعدل مليوني برميل يوميا، معتبرا أنه “كان له دور مهم في استقرار الأسواق العالمية، والتخفيض شمل جميع الدول بمعدلات متفاوتة وحسب كمية إنتاجها”.

وأوضح أن القرار “لم يقلل صادرات العراق النفطية، بل قلل الإنتاج الداخلي واستثمر ارتفاع الأسعار باستقرار المعدل التصديري، وهي استراتيجية نجحت بتحقيق إيرادات مالية عالية”.

وأضاف أن “أوبك بلس تنتج يومياً 43 مليون برميل، ونسبة ما ينتجه العراق 11% منها، وبالتالي هي نفس نسبة التخفيض بقرار تقليل الإنتاج بمعدل مليوني برميل”.

وأشار إلى أن أي “قرار مستقبلي بشأن إبقاء التخفيض الحالي أو إضافة تخفيض جديد أو زيادة الكميات المنتجة سيراعي وضع السوق ويهدف إلى خلق التوازن”، لافتا إلى “اجتماع لمجموعة أوبك بلس يومي 3 و4 ديسمبر/ كانون الأول المقبل سيدرس الوضع الحالي ويصدر قرارات متوازنة”.

ولفت محسن إلى وجود “تقلبات شديدة بسبب تداعيات جائحة كورونا، وتباطؤ الاقتصاد العالمي، والحرب الروسية الأوكرانية، ما أضاف أعباء على استقرار الأسعار”.

ورجّح أن “تراوح الأسعار في العام المقبل بين 85 و95 دولارا (للبرميل) على أقل تقدير، وربما أقل من 5-7 دولارات كحد أدنى”.

وفي 5 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أعلن تحالف “أوبك+” بقيادة السعودية خفض الإنتاج بمقدار مليوني برميل يوميا اعتبارا من نوفمبر/ تشرين الثاني 2022، إلا أن القرار واجه غضبا من دول غربية في مقدمتها الولايات المتحدة.

وجرى تعديل وتيرة الاجتماعات الشهرية لتحالف “أوبك+” لتصبح كل شهرين للجنة المراقبة الوزارية المشتركة، فيما مُدّد التعاون ضمن التحالف حتى نهاية 2023 بدلًا من نهاية العام الجاري.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here