كنوز ميديا / سياسي

أكد رئيس هيئة النزاهة الاتحادية حيدر حنون، امس الأحد، أن أطرافاً مهمة في الحكومة السابقة ساهمت بسرقة مبالغ الأمانات.

وقال حنون في تصريح للعراقية الإخبارية، إن “الأموال كانت موجودة بالعراق وبالمصارف العراقية وتم استعادة هذه المبالغ بقبول من المتهم نور زهير”، لافتا الى أنه “توجد للمتهم عقارات وشركات والنزاهة تعمل على تقديرها وأغلبها ضمن الأموال المسروقة”.

وأضاف، أن “هنالك مبالغ كثيرة مهربة خارج العراق من قبل المتهمين والبحث جار لغرض استرجاعها”، مبينا أن “تهريب أموال الأمانات الضريبية خارج العراق لم يكن سهلاً وهنالك مصرفان أهليان وشخصيات شاركوا كلهم بتهريبها”.

وتابع أن “مشروع الحكومة حقيقي بمكافحة الفساد ولاسيما بمشاركة القضاء وسيؤدي ذلك إلى نتائج مثمرة”، مؤكدا أن “عقوبة المتهمين ستكون حسب الوظيفة التي يشغلونها وسيحدد ذلك القضاء على وفق القانون”.

وأشار الى أن “توجه الحكومة وهيئة النزاهة بهذا الصدد هو استرجاع الأموال والمتهمين بعد ذلك”، موضحا أن “هنالك تعاونا مع العديد من الدول التي يتواجد فيها متهمون سرقوا أموال الشعب العراقي والحكومة تسعى عبر جميع القنوات لاستعادة الأموال”.

وأردف: “نسعى بكل السبل لاستعادة أموال الشعب العراقي”، لافتا الى أن “التعاون والتفاهم يجريان بنحو جيد مع منطقة كردستان بمسألة استرداد الأموال المسروقة والمتهمين”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here