كنوز ميديا / دولي 

قال السفير الروسي لدى العراق، إلبروس كوتراشيف، إن العراقيين يرغبون باقتناء الأسلحة الروسية، لكن الولايات المتحدة “تعيق” بناء التعاون العسكري التقني بين موسكو وبغداد.

وأضاف السفير في مقابة مع وكالة “نوفوستي”: “يفضل العراقيون الأسلحة السوفيتية والروسية لأنهم على دراية بها. ولدينا أيضا أسعار تنافسية. وبالطبع، إن لم يتدخل الأميركيون وحلفاؤهم فإن هذا التعاون بيننا وبين العراقيين، على ما أعتقد، من شأنه أن يعلو إلى مستوى التعاون الذي كان في عهد الاتحاد السوفيتي”.

ولفت السفير إلى أن “موسكو تعاونت بنشاط مع بغداد خلال الحقبة السوفيتية، ولكن هذا العمل توقف بعد ذلك بسبب العقوبات المفروضة على العراق بعد غزو الكويت في عام 1990”.

ونوه السفير بـ”المنافسة غير العادلة من جانب واشنطن”، مشيرا إلى أن “الولايات المتحدة “تفرض أسلحتها وخدماتها على العراقيين”.

وأضاف كوتراشيف: “الشيء الرئيسي الذي لا يحبه أصدقاؤنا العراقيون هو تكلفة وصيانة الأسلحة الأميركية، وهي أغلى بأربع مرات من الأسلحة الروسية”.

وتابع قائلا: “علاوة على ذلك، لا يسمح الأميركيون للعراقيين، بكل بساطة، بالاطلاع على المعدات الموردة. ويحتكرون جميع عمليات الصيانة.. بل إن هناك شكوكا في وجود شيء مخفي لا يريدون إظهاره. لأي شخص، بما في ذلك المستهلك”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here