كنوز ميديا / دولي

بسبب تأخر الاتفاق على أدوار شركائه في الائتلاف الحاكم الجديد، رئيس وزراء كيان الاحتلال الاسرائيلي المكلف “بنيامين نتنياهو” يطلب من رئيس الكيان “إسحاق هرتسوغ” تمديد مهلة تفويض تشكيل الحكومة أسبوعين إضافيين.

“نتنياهو” كتب في رسالة وجّهها إلى “هرتسوغ” أنه لا تزال هناك قضايا عالقة بخصوص التعيينات. وأضاف انه حقّق الكثير من التقدّم، لكنه يحتاج إلى كلّ أيام التمديد التي ينصّ عليها القانون لتشكيل الحكومة في خطوة اعتبرتها المعارضة محاولة من نتنياهو لكسب الوقت لإقرار تشريعات مثيرة للجدل.

طلب التمديد يأتي بعد اعلان نتنياهو ابرام صفقة مع حزب شاس الديني المتطرف شاس وهو آخر حزب يضمه “نتنياهو” ليكون شريكا في ائتلاف حاكم لتأمين أغلبية برلمانية ما يقرب الحكومة الحكومة اليمنية العنصرية من ابصار النور.

وبموجب الصفقة يتولى رئيس حزب شاس “أرييه درعي” المدان وزارتَي الداخلية والصحة خلال النصف الأول من ولاية الحكومة الجديدة، ووزارة المالية في النصف الثاني.

وبذلك، تكتمل أركان الائتلاف الفاشي بعدما توصّل “نتنياهو” إلى اتفاق مع احزاب متطرفة اخرى مثل حزبي الصهيونية الدينية والقوة اليهودية التي من المقرر ان يتسلم زعيماها الدوائر والوزارات ذات الصلة بالفلسطينيين كالانشطة الاستيطانية، وتولي سلطات واسعة على الشرطة وحرس الحدود المنتشرة في الضفة الغربية.

لكن اتفاق الليكود الاخير مع شاس قد يواجه عقبات بسبب إدانة “رعي” بارتكاب مخالفات ضريبيّة ما يمنعه من العمل في مجلس الوزراء بحسب المدّعي العام الإسرائيلي. مع ذلك، سيسعى الكنيست الذي يشكّل حزب الليكود وحلفاؤه أغلبيّة فيه حاليًا، إلى تمرير تشريع يسمح لدرعي بالخدمة في الحكومة قبل توقيع الاتّفاق الائتلافي.

وتنتهي المهلة القانونية الحالية يوم الأحد القادم بعدما كان “هرتسوغ” أمهل “نتنياهو”28 يوما لتشكيل حكومة اثر تصدر الليكود وشركائه المحتملين من الأحزاب الدينية واليمينية المتطرفة انتخابات الأول من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here