كنوز ميديا / امني

كشفت مصادر ميدانية في محافظة ذي قار عن القاء القبض على عدد من المحرضين على العنف اثناء التظاهرات التي شهدتها المحافظة.

ودخلت لجنة الامنية النيابية على خط الاحداث، مباشرة، بوصول وفد منها الى ذي قار، حيث عدت اللجنة ان هناك ضباطا ومنتسبين في الجيش لم يؤدوا واجباتهم بالصورة الصحيحة، لاسيما في قاطع بهو الناصرية.

وشهدت الليلة الفائتة، سقوط ضحايا وجرحى اثناء المواجهات.

واتهمت اللجنة النيابية، شخصيات في المحافظة منهم مقاولين بالتحريض على العنف.

واكدت المصادر ان القنصل الفرنسي السابق عادل الكنزاوي توارى عن الأنظار بعد ورود معلومات عن صدور أوامر قبض فيما تفيد معلومات بفراره خارج البلاد.

وقدم المتظاهر ابو كوثر باعترافاته أمام اللجنة.

وبحسب مصادر المسلة، فان الاعتقالات طالت كل من علي الخرسان وعلي الشامي وحميد الحصونة لتورطهم بأحداث الناصرية الأخيرة، حيث تم تكليف جهاز مكافحة الارهاب بتنفيذ الاعتقالات وفق الاوامر الصادرة من بغداد

وشملت الاعتقالات، محرضين على العنف بينهم 7 تجار و 20 ناشطا.

في جانب متصل، افادت المصادر ان أغلب الممتلكات العامة والمؤسسات الرسمية لم تطالها يد التخريب، بواسطة الجهد الكبير بادارة مدير افواج طوارئ ذي قار العميد داخل عبد الله شمخي الذي أشرف على انتشار الأفراد في الوقت المناسب.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here