بقلم// سامي جواد كاظم

مشكلة الخطيب عندما يعتمد على قصص خرافية لكسب ود ودموع الحاضرين ، واخرون ليس لهم شغل سوى التهجم على من يعتمد هذه القصص دون ابداء الحلول هذا اذا كان نقده سليم .

الشيخ ياسر العودة حصل على دعاية مجانية من قبل المجلس الشيعي عندما منعه من التبليغ فتسارعت القنوات حتى غير الاسلامية لاجراء لقاء مع الشيخ وللاسف انه انزلق في ما كانوا يسعون اليه ، انا لست بصدد تكذيب او تاييد ما قاله ولكن انا اساله هل قرات الحديث الاصح عن الامام الرضا عليه السلام عن الهروي قال: سمعت أبا الحسن علي بن موسى الرضا عليه السلام يقول: رحم الله عبدا أحيا أمرنا فقلت له: وكيف يحيي أمركم؟ قال: يتعلم علومنا ويعلمها الناس، فإن الناس لو علموا محاسن كلامنا لاتبعونا “

المشكلة ان اغلب خطاباته الاستهزاء بمن يتصرف بجهالة فبدلا من اتباع نظرية الامام الرضا ع للتبليغ ولم تعتمد على ولا تزر وازرة ….

والان في لقاءاتك بدات تشطح كثيرا فتنال من هذا ومن ذاك وتخبطت بالسياسة وذهبت بعيدا عندما اتهمت العقل الشيعي بالانغلاق وهو العقل الوحيد المنفتح على كل الثقافات وليس لديه محظورات حتى انت ولكن المشكلة في اسلوب انتقادك واثارة ما لا ينفع فهل لك محاضرة اظهرت فيها من علوم اهل البيت عليهم السلام لم يتطرق احد غيرك لها ؟ انا لا ادافع عن الفاسدين بل اسلوب رد الفاسدين كشف وثائق وادلة لدى الجهات المختصة لمحاسبتهم اما التشهير من على المنابر فانه لا يات بنتيجة .

كثيرا ما تمدح نفسك وهذا هو قمة الغرور واما اعتقادك بانك محبوب فهنالك الاسوء منك محبوب اكثر منك ودائما هنالك شريحة من المجتمع تكره الدين وليس لديها ما يثبت كرههم للدين فيظهر شخص مثل الشيخ ياسر العودة لمنحهم ما يجعلهم يتنفسون تنفس الصعداء والسعداء والنتيجة كثرة اللغط والتجاوز على الاخرين وهذا ليس دفاعا عن ما تمر به لبنان من وضع غير سليم ومن المؤكد ان السبب هم الطبقة الحاكمة ونفس الامر في العراق ولولا النفط لكنا اسوء من لبنان ، ومن على قناة الجديد تفتل عضلات لسانك وتتحدى من يناظرك في العلن ، فلو كنت اطلعت على ثقافة اهل البيت عليهم السلام لما قلت ما قلت هل اطلعت على هذه الرواية ” روي إن رجلا قال للحسين عليه السلام اجلس حتى نتناظر في الدين فقال : يا هذا انا بصير بديني مكشوف على هداي فان كنت جاهلا بدينك فاذهب واطلبه ما لي وللمماراة ؟ وان الشيطان ليوسوس للرجل ويناجيه ويقول : ناظر الناس في الدين كي لا يظنوا بك العجز والجهل ثم ان المراء لا يخلو من اربعة اوجه : إما أن تتمارى انت وصاحبك فيما تعلمان فقد تركتما بذلك النصيحة وطلبتما الفضيحة وأضعتما ذلك العلم، او تجهلانه فأظهرتما جهلا وتخاصمتما جهلا، او تعلمه انت فظلمت صاحبك بطلبك عثرته، او يعلمه صاحبك فتركت حرمته ولم تنزله منزلته ، وهذا كله محال فمن أنصف وقبل الحق وترك المماراة فقد اوثق ايمانه واحسن صحبة دينه وصان عقله ).

عندما تدعي انك من الشيعة المفروض انك اطلعت على كثير من المواقف لاهل البيت عليهم السلام عندما تعرضوا الى اسوء مما تعرضت انت له فكيف كان تصرفهم ؟ المفروض ان كنت كما تدعي ان لك متابعين كثر المفروض ان تكون واجهة لثقافة اهل البيت الصحيحة وليس للتنكيل بالاخرين ونتيجته اتساع الفجوة ، واما استخدامك لبعض الايات القرانية فالحجاج استخدمها وحتى عبيد الله بن زياد عندما استدعى شبث ابن ربعي وتثاقل في القدوم فقال له انك مثل الذين ” اذا لقوا الذين امنوا قالوا امنا واذا خلوا الى شياطينهم …. ” تخيل ابن زياد يستشهد بالقران .

اخيرا اذكر لك ولمن تقول عنهم يتابعونك هذه القصة …هنالك فنان عرض لوحة رسمها في حديقة عامة ووضع الى جنبها قلم احمر وكتب لوحة لمن يرى خطا في اللوحة فليؤشر عليه بالقلم الاحمر وعندما اتى مساء وجد اللوحة كلها اشارات حمراء فتالم كثيرا ، وشكا لمعلمه ذلك فقال له اعد رسمها واعرضها في نفس المكان وضع مجموعة اقلام واكتب صحح ما تراه خطا في اللوحة ، وعندما اتى مساء فلم يجد اي تصحيح للوحة

هكذا هم الناس ومنهم الشيخ ينتقد ولا يعرف الحلول

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here