كنوز ميديا / دولي

ناقش وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، مساء اليوم، مع نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، أهم القضايا الثنائية، بما في ذلك التحديات والسياسات العدوانية من قبل الأمريكيين والغرب.

وقال المقداد خلال مؤتمر صحفي مشترك مع عبد اللهيان: “أجرينا مناقشات مطولة حول الكثير من القضايا، وحول العلاقات الثنائية التي تسير دائما باتجاه إيجابي ومتابعة تنفيذ الاتفاقات التي تم توقيعها خلال زيارة الرئيس الإيراني إلى دمشق”.

وأضاف: “ناقشنا التحديات والسياسات العدوانية ضد بلدينا من قبل الأمريكيين والغرب ولاسيما سياسة استثمار الإرهاب.. موقفنا المشترك ضد المؤامرات الغربية كفيل بتحقيق الانتصار عليها”. كما تم مناقشة القضية الفلسطينية، وأهمية صمود الشعب الفلسطيني في الجولان بوجه “الاحتلال الاسرائيلي”.

بدوره صرح وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان: “أجرينا مباحثات جيدة جدا بشأن القضايا الثنائية والدولية”.

وندد عبد اللهيان بشدة “الاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي السورية، وأحدثها على مطار حلب الدولي”. مؤكدا أنه “لن تبقى أي ممارسة إجرامية واعتداء من قبل الكيان الإسرائيلي دون رد”.

يذكر أن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان وصل، مساء اليوم الأربعاء، إلى مطار دمشق الدولي، في زيارة رسمية.

وتأتي هذه الزيارة بعد حوالي شهر من زيارة وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، إلى طهران، على رأس وفد رفيع المستوى يضم كبار المسؤولين السوريين، بينهم وزير الاقتصاد والتجارة ووزير الاتصالات والتكنولوجيا.

هذا واستضافت سوريا في شهر مايو من هذا العام، الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي والوفد السياسي والاقتصادي المرافق له بعد 13 عاما.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here