كنوز ميديا / تقارير

أحصى تحالف العقد الوطني، في نينوى، اليوم الثلاثاء، نسبة الجمهور الذي فقده تحالف تقدم في المحافظة، بعد إنهاء عضوية محمد الحلبوسي، من مجلس النواب، فيما أكد أن تقدم تلقى “ضربة موجعة”، أشار الى وعي الجماهير.

وقال القيادي بالتحالف، عبد الرحمن الوكاع، في حديث له إن “حزب تقدم برئاسة محمد الحلبوسي، تلقى ضربة موجعة، حيث أثرت كثيرا على جمهوره”، لافتاً الى أن “الحزب فقد قرابة الـ50% من جماهيره داخل نينوى، خلال المرحلة التي تلت قرار إنهاء عضوية الحلبوسي من مجلس النواب”.

وأضاف، أن “الجمهور الداعم لحزب تقدم سابقاً، توجه نحو بقية الكتل السياسية؛ لانه يبحث عن الجهات التي تلبي مصالحه”، مؤكداً أن “الجماهير في نينوى تمر بأوضاع صعبة وخارج من عمليات عدة كالنزوح والتحرير، وهو ما يدفعه لاختيار الكتل الأقوى سياسياً”.

وأوضح القيادي بتحالف العقد، أن “كل تحالف او قائمة سياسية لديها جمهورها، إلا ان هناك مفاجئات قد تؤثر على هذا الجمهور لاسيما أن القليل منهم لديهم ارتباطات عقائدية حزبية وبالأخص في محافظة نينوى”، لافتاً الى أن “الجمهور بشكل عام يميل الى الجهة السياسية التي تلبي طموحاته وحاجاته”.

وبين الوكاع، أن “بعض الجماهير بدأت تتجه للتحالفات القوية الأخرى بعد ان فقد رئيس تحالف تقدم، منصب رئاسة مجلس النواب، والذي يعتبر أحد المناصب الثلاثة المهمة في العراق”.

وفي وقت سابق، اكد القيادي في تحالف الانبار المتحد طه عبد الغني، لحديث عن عودة تأثير محمد الحلبوسي على الساحة السنية امر مثير للسخرية كونه فقد السلطة بلا عودة، لافتا الى أن سطوة الحلبوسي وتهديده لخصومه انتهت ولم يبق منها سوى العنتريات.

وكانت المحكمة الاتحادية العليا، قد قررت، في وقت سابق، إنهاء عضوية رئيس مجلس النواب المخلوع محمد الحلبوسي، بناء على دعوى تزوير تقدم بها النائب ليث الدليمي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here