كنوز ميديا / سياسي

أكد ائتلاف دولة القانون، أن السعودية داعمة لحكومة تصريف الأعمال برئاسة “مصطفى الكاظمي” لتنفيذ المخططات والمشاريع التي تنفعها في العراق، فيما بين أن الرياض تابعة لدول الاستكبار العالمي وهذا ما يثير خوف الشعب العراقي من ذهاب رئيسه الى مؤتمرها.

وقال القيادي في الائتلاف، فاضل كسار قوله: “إن “الكاظمي يعمل على تنفيذ والموافقة على كل المخططات التي تخدم الولايات المتحدة الأمريكية ودول الخليج (الفارسي) في العراق”، مبينًا أن “السعودية داعمة لحكومة الكاظمي التي لم تقدم شيء خلال عامين، لان هنالك مخططات ومصالح تحاول تنفيذها في البلاد”.

وأضاف، أن “الرياض تابعة لقوى الاستكبار العالمي كأمريكا وبريطانيا وتنفذ كل المخططات التي تملى عليها، وهذا ما يثير خوف الشعب العراقي من ذهاب رئيسه إلى مؤتمرها”، محذرًا “من ذهاب الكاظمي إلى مؤتمر يناقش فيه مسألة التطبيع مع الكيان الصهيوني، باعتبار أن هذه المؤتمرات لن تصب في مصلحة البلد”.

وكان النائب عن تحالف الفتح رفيق الصالحي قد حذر , الخميس , رئيس حكومة تصريف الاعمال مصطفى الكاظمي من الجلوس على طاولة واحدة تضم وفد الكيان الصهيوني، مشيرا الى انه مجرد الجلوس سيمنح الشرعية للكيان وسيعرض الكاظمي للمساءلة .

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here