كنوز ميديا / سياسي
افادت مصادر في السليمانية باقليم كردستان مقربة من الرئيس العراقي السابق برهم صالح ان اتصالات عدة اجراها مشرق عباس مستشار مصطفى الكاظمي السياسي السابق ، من لندن التي وصلها قبل ايام من اجل تسهيل تقديمه على اللجوء السياسي في بريطانيا و(الوساطة) له.

وقالت المصادر ان برهم صالح يشعر بالحرج من التدخل في قضية مشرق عباس بعد ما اثير عن دوره في الصفقات مع الكاظمي الذي هو ايضا في موقف لا يحسد عليه، بحسب تحقيقات الاجهزة الامنية العراقية مع ضياء الموسوي ونور زهير وضباط في المخابرات ومكتب الكاظمي سابقا، وما تردد عن طلب افادته. ولفتت المصادر الى ان برهم قال لمقربين ان قضايا اللجوء في بريطانيا لا تخالطها اية وساطة او فساد مهما كان نوعها وان الامور لا تسير في لندن كما تسير في بغداد .فيما علمت “ قريش” يوم السبت انه لا تزال الاجهزة المختصة في بغداد تجري اتصالات مع السلطات في اقليم كردستان العر اق بحثا عن شخص مشتبه به ،قيل ان له صلة الربط السرية بالصفقات والعقود والعمولات يدعى ز .ع ورد اسمه في اعتر افات عدة.
ولا توجد في بغداد حاليا اية قضية ضد عباس.

كما لا توجد اية تهمة في القضاء ضد الكاظمي بالرغم من الجو السياسي و الاعلامي ضده في العراق
وتفيد المعلومات المتداولة بين سياسيين في الاقليم ان مشرق عباس الجنابي قد استقر في لندن بعد وصولها بجواز سفر عليه تأشيرات متعددة حصل عليها من خلال منصبه عند الكاظمي ، وينوي تقديم اللجوء السياسي، وان سياسيين اكرادا سمعوا انباء عن نية السلطات العراقية المطالبة باسترجاعه من لندن عبر الانتربول للافادة بعد فتح ملف تعاقدات نفطية هائلة، خارج سرقة القرن المعلنة وكشف بعض المتورطين فيها بالتنسيق بين المركز والاقليم ..
وكان مشرق عباس، الذي احجم عن ذكر لقبه العشائري لكي لا يحيل الى العشيرة السُنية التي ينتمي لها مكتفيا باسم عباس الذي يتناغم مع الحالة الشيعية الحاكمة ، صحفيا في مواقع عدة تملكها جهات ووسائل اعلام امريكية والرئيس العراقي السابق برهم صالح قبل وصوله للمنصب..

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here