كنوز ميديا / سياسي

اكد المحلل السياسي حسين الكناني، الثلاثاء، عدم تدخل القوى الشيعية في اختيار رئيس البرلمان المقبل، مبينا ان خيار استبدال رئيس البرلمان محمد الحلبوسي خاضع للبيت السني.

وقال الكناني ان “الأعراف السياسية تحتم على الكتل الشيعية الالتزام بإرادة المكونات الأخرى في حال تعلق الامر بتغيير احد اقطابها وتقديم الدعم على مايحصل من اجماع داخل المكون الواحد”.

وأضاف ان “الكتل السياسية الشيعية وعلى الرغم من امتلاكها الأغلبية داخل البرلمان، الا انها لن تأتي بشخصية جديدة بديلة للحلبوسي مالم يكن هناك اجماعا من قبل كتل البيت السني على استبداله والمجيء بشخصية أخرى من داخل المكون”.

وبين ان “قوى الاطار لن تلجأ الى فرض شخصية لرئاسة البرلمان مطلقاً، كون ذلك سيقود الى ازمة سياسية، مشيرا الى ان “الامر سيكون منوطاً بالكتل السنية فهي من تقرر اخراج الحلبوسي من السلطة وتحصل على الدعم من الاخرين وهي من تأتي بمرشح بديلا له”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here