كنوز ميديا / دولي

أكد وزير الخارجية الهنغاري، بيتر سيارتو، أن الاتحاد الأوروبي ارتكب أخطاء جسيمة في نهجه تجاه النزاع بأوكرانيا، ما أدخله في “دوامة خطيرة” مع عواقب لا يمكن التنبؤ بها على أمنه.

وقال سيارتو في جلسة الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا في ستراسبورغ: “بدأت الحرب في أوكرانيا قبل عام وأربعة أشهر، وخلال هذا الوقت لم تتمكن أوروبا من إنهائها، ولم تتمكن من إحلال السلام. وخطر التصعيد الآن أعلى من أي وقت مضى”.

واعتبر المتحدث أن الاتحاد الأوروبي ارتكب خطأين كبيرين: فمن ناحية، كان “غارقا بشكل عميق في سياسة العقوبات. ومن ناحية أخرى، لم يتخل عن تنافسه مع الولايات المتحدة حول من سيزود أوكرانيا بدعم عسكري أكبر، مشيرا إلى أن القارة دخلت في دوامة خطيرة للغاية” نتيجة لذلك.

وأكد أنه “كلما زادت الأسلحة التي تصل إلى أوكرانيا، كلما طال أمد الحرب، وكلما طال أمدها سيموت عدد أكبر من الناس”.

وشدد الوزير على أن الحكومة الهنغارية ما زالت ترى أنه من الضروري السعي لوقف فوري لإطلاق النار من الأطراف المتحاربة والبدء المبكر بمفاوضات السلام من أجل حل النزاع الأوكراني، كما شدد أن بودابست تنوي الاستمرار في التمسك بهذا الموقف رغم الضغوط التي تمارس عليها.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here