كنوز ميديا / سياسي

تلقى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجيَّة فؤاد حسين، إتصالًا هاتفيّاً من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

وجرت خلال الاتصال ، بحسب بيان لوزارة الخارجية ، مناقشة الاساءة التي تعرض لها القرآن الكريم من شخص عراقيّ يقيم في مملكة السويد، يوم الأربعاء .

واوضح وزير الخارجية :” أنَّ هذه الأعمال تثير وتنمي مشاكل متعددة بين دول العالم الإسلاميّ والمجتمعات الأوروبيَّة، التي تقع فيها هذه الأحداث والمواقف، وهذه الأعمال بدورها تغذّي ظاهرة الاسلاموفوبيا والأفكار المتطرفة والإرهابيَّة وتزرع الكراهيَّة والعنف في عموم بلدان العالم”.

وشدد على ضرورة العمل دوليًا لمحاربة هذه الأفكار التي تؤدي للإساءة للمقدسات ورموزها وحرق الكتب السماويّة ومنها القرآن الكريم.

من جانبه، أكَّد الأمين العامّ للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أنه تابع هذا الحدث، وكذلك ردود الأفعال في العراق والعالم الإسلاميّ، مُعربًا عن استنكاره وادانته لهذا الفعل الشنيع، مُؤكِّدًا ضرورة العمل لمُواجهة ظاهرة الاسلاموفوبيا.

واضاف :” تسلمت رسالة المرجع الأعلى السيِّد علي السيستاني، وأقدر عاليًا جهود سماحته” ، منوهاً إلى أنه سيقوم بإعداد رسالةً جوابية بهذا الشأن.

وفي الختام، قدم الوزير شكره إلى الأمين العامّ للأمم المتحدة على موقفه الذي عبر عنه الأمين العامّ المساعد لشُؤُون الحضارات العريقة في البيان الذي صدر عنه، واهتمامه الكبير برسالة سماحة السيِّد علي السيستاني، مُؤكِّداً إنّّ الجميع يعملون ويسعون من أجل تحقيق الأمن والسلام والتعايش السلمي ومحاربة الأفكار المتطرفة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here