كنوز ميديا / اقتصاد

ذكرت لجنة النفط والطاقة النيابيَّة أن مصفى كربلاء سيدخل العمل فعلياً في الأول من آب المقبل ليكون إنتاجه مورداً إضافياً يضاف إلى الموازنة الاتحادية، مبينة أنَّ المصفى الآن تحت الإنتاج التجريبي وسوف يعمل على إنتاج البنزين المحسن والسوبر والعادي، فضلاً عن النفط الأسود.

وقال عضو اللجنة النائب صباح صبحي “الآن التشغيل تجريبي لمصفى كربلاء ولكنه سيدخل فعلياً الإنتاج في الأول من آب المقبل بحسب العقود المبرمة والطاقة الإنتاجية له”.

وأضاف أنَّ “المصفى لا يزال يعاني بعض المشكلات، إذ إنَّ هناك خللاً في وحدة معينة أو خللاً في التيار الكهربائي وغيرها”، مشيراً إلى أنَّ “المعنيين بصدد معالجة هذه الأمور، وستتم إضافة ثلاث وحدات كهربائية ومحطات ومولدات كهرباء كون المصفى حديثاً وأي انقطاع في التيار سوف يؤدي إلى خسائر كبيرة في الإنتاج”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here