كنوز ميديا / اقتصاد

 هاجمت روسيا أحد الموانئ الداخلية الرئيسية لأوكرانيا على نهر الدانوب اليوم الأربعاء، مما أدى إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية العالمية مع تكثيف استخدام موسكو للقوة لمنع أوكرانيا من تصدير الحبوب.

ودمرت الهجمات مباني في ميناء إسماعيل وعرقلت السفن التي كانت تستعد للوصول إلى هناك لتحميل الحبوب الأوكرانية في تحد لحصار فعلي عاودت روسيا فرضه في منتصف يوليو.

وقال نائب رئيس الوزراء الأوكراني، أولكسندر كوبراكوف، إن هجمات الطائرات الروسية المسيرة ألحقت أضرارا بنحو 40 ألف طن من الحبوب كانت متجهة إلى دول في أفريقيا وكذلك الصين وإسرائيل.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على تيليغرام “هاجم الإرهابيون الروس مرة أخرى الموانئ والحبوب (بما يهدد) الأمن الغذائي العالمي”.

وقالت وكالة الإعلام الروسية الرسمية إن الميناء والبنية التحتية للحبوب التي تضررت كان بها مرتزقة أجانب ومعدات عسكرية. وأضافت أن حوضا لإصلاح السفن التابعة للبحرية استهدفه القصف أيضا. ولم يتسن لرويترز التحقق من هذا الزعم.

وأظهر مقطع فيديو نشرته السلطات الأوكرانية رجال إطفاء على سلالم يكافحون حريقا هائلا في عدة طوابق بمبنى تغطيه نوافذ مهشمة. وتحولت مبان أخرى كثيرة إلى حطام وتناثرت الحبوب من صومعتين على الأقل لحق بهما الدمار.

وقال أوليه كيبر حاكم منطقة أوديسا الأوكرانية عبر تطبيق تيليغرام إنه لم ترد تقارير تفيد بسقوط قتلى أو مصابين. وأظهرت بيانات تتبع السفن التجارية أن عشرات السفن الدولية تتوقف وترسو في مصب نهر الدانوب، وكثير منها مسجل للوصول إلى ميناء إسماعيل في محاولة على ما يبدو لاختراق الحصار الروسي.

والميناء الذي يقع على الجانب الآخر من النهر من رومانيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، هو الطريق البديل الرئيسي لخروج صادرات الحبوب الأوكرانية منذ أن أوقف الحصار الروسي حركة الملاحة في موانئ أوكرانيا على البحر الأسود في منتصف يوليو.

وقال مصدران بالقطاع إن العمليات في الميناء توقفت.

وقال رئيس هيئة الموانئ البحرية يوري ليتفين على فيسبوك إن أعمال الإصلاح قد بدأت بالفعل وإن البنية التحتية للميناء ما زالت تعمل.

وارتفعت أسعار القمح في مجلس شيكاغو للتجارة خمسة بالمئة تقريبا بسبب مخاوف الإمدادات بعد الهجوم، لكن الأسعار تراجعت مرة أخرى في وقت لاحق اليوم الأربعاء بسبب الصادرات الروسية القوية وإشارات من موسكو تدل على أنها مستعدة لإحياء اتفاق البحر الأسود.

وأوكرانيا من أكبر مصدري الحبوب في العالم. وهاجمت روسيا البنية التحتية الزراعية والموانئ لأكثر من أسبوعين بعد رفضها تمديد اتفاق رفع الحصار الذي فرضته أثناء الحرب على الموانئ الأوكرانية العام الماضي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here