كنوز ميديا / سياسي

طالب شيوخ العشائر والوجهاء في البصرة بإعادة النظر بقرار مجلس الأمن الدولي المرقم 833 والصادر عام 1993 وإصدار قرار جديد لترسيم الحدود العراقية الكويتية، وفقا للخرائط السابقة ، والغاء القرارات المجحفة ضد العراق .

وقال الشيخ عباس الفضلي في بيان تلاه خلال مؤتمر عقد مساء امس في فندق مناوي باشا وسط البصرة: ” ان ترسيم الحدود لايمكن اجراؤها من خلال منطق القوة والضعف وما فرضته الحرب وبقرارات جائرة على العراق ، مبينا ” ان الشعب العراقي هو ضحية حماقات النظام السابق وليس الكويت فحسب بل هو رافض لسياساته العدوانية تجاه الجوار ” .

واكد البيان : على ضرورة تقديم الامم المتحدة النصح للجانب الكويتي للاستجابة للشعب العراقي في مطلبه بترسيم الحدود البرية والبحرية وفقا للخرائط الدولية السابقة.

وتابع البيان : إن مشكلة ترسيم الحدود بين العراق والكويت هي مشكلة أزلية تجاوز عمرها المائة عام ، وإن لم تحل بشكل قانوني من خلال إعطاء الحق لأصحابه وبضمانة سلامة أراضي البلدين دون التعدي على الآخر وفق الحدود الحقيقية التي يعرفها الجميع والمثبتة ضمن الخرائط الدولية القديمة وليس على أساس القوة وبما فرضته الحرب ، والتي جاء بقرارات جائرة من مجلس الأمن الدولي ضد العراق وشعبه، مبينا ” أن فرض الإرادات بالقوة ممكن أن يمشي ويطبق ولكن لفترة محدودة ولكن هذا الفرض والجبر لن يدوم طويلا حتى تجد إثارة المشكلة من جديد .

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here