كنوز ميديا / تقارير

كشف القيادي في تحالف الفتح، عائد الهلالي، اليوم السبت، عن اخطر الملفات التي تم طرحها على وفد العراق الامني في واشنطن، فيما اكد ان الولايات المتحدة الأمريكية ابتزت العراق بملف التسليح العسكري والجوي مقابل تفكيك الحشد الشعبي.

وقال الهلالي، في حديث صحفي إن “الإبقاء على عملية التسليح السابقة مع أمريكا ستضر الدولة العراقية ولن تنفعها في قادم الأيام”، مشيرا الى ان “واشنطن عارضت شراء العراق لطائرات رافان العسكرية من فرنسا”.

وتابع، ان “واشنطن لا تلتزم ببنود التعاقدات العسكرية مع العراق، حيث انها نفذت بعض بنود تسليح القوة الجوية العراقية بعد 8 سنوات من الاتفاقية”، مردفاً ان “الولايات المتحدة الأمريكية ابتزت العراق بملف التسليح العسكري والجوي مقابل تفكيك الحشد الشعبي”.

وأضاف، ان “امريكا غضت البصر عن حرب القوات العراقية مع عناصر داعش الإرهابي في الفترة السابقة”، مضيفا انه “لا يمكن للبلد ان يصل مرحلة النهوض والتطور دون الوصول الى قوة عسكرية كبيرة”.

واستطرد الهلالي خلال حديثه، قائلاً : ان “أمريكا لم تعمل على اكمال اتفاقية توريد الطائرات العسكرية الى العراق بحسب العقد، وتم استلام 16 طائرة من اصل 32 طائرة مثبتة في العقد”.

وكانت وزارة الدفاع العراقية قد اختتمت جولتها مع وزارة الدفاع الأمريكية دون الإعلان عن اتفاقية تطوير السلاح الجوي الذي يحتاجه البلد نتيجة؛ الابتزازات التي تمارسها واشنطن على العراق بحسب مراقبين.

واتهم النائب عن تحالف الفتح محمد البلداوي، في حديث له “أمريكا بمحاولة السيطرة على صفقات تسليح الجيش العراقي من خلال استبدال الطائرات الروسية بالأمريكية، فيما اكد ان واشنطن تعمل بالضد من تطوير السلاح الجوي للجيش العراقي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here