كنوز ميديا / تقارير

الجميع يعرف مَن هي المقاومة وبالأخص أمريكا التي هي ليست بهذه الدرجة من الغباء حتى تكتوي بنار لا تعرف متى تنطفئ وإن كانت تتحين الفرص ضد المقاومة.
إن المقاومة واعية وتعرف متى تضغط على الزناد، لكنها تحترم قرارات الحكومة بمفاوضاتها مع واشنطن بشأن الأنسحاب من العراق.
البعض يروج إن فصائل المقاومة إتفقت مع أمريكا حول الأنتشار قرب حدود سوريا والعراق.
إذا إتفقت أمريكا مع المقاومة، فلماذا تنتشر وضد مَن؟ والمقاومة هي العقبة الكؤود لأمريكا، فهل تنتشر أمريكا ضد أهل المساومة والتطبيع ؟!
هذا التحرك الأمريكي، عمل روتيني دأبت عليه منذ سنوات حسب ما نقلته وسائل إعلام أمريكية عن مسؤول في البنتاغون، نفى أن تكون هناك صلة للمقاطع التي ظهرت بالجيش الأمريكي، وإذا كان هذا التحرك أمراً صحيحاً، فأنه نشاط روتيني لتبديل القطعات حسب تصريحات الأمريكان وحسب قولهم إننا وعدنا جنودنا وعوائلهم أن لانبقيهم سنوات، وهذا التبادل كي لا يُصابوا بالتعب والملل.
ويقول مقبلو الأيدي ومنظفو الطاولات إن أمريكا وضعت شروطاً على فصائل المقاومة.
فيا أيتام البعث، أنتم أبناء خيمة صفوان، والمقاومة أبناء خيمة الحسين (ع)، ولا أحد يملي عليهم شروطا الّا الحسين (ع).

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here