كنوز ميديا / ثقافة وفن

ما زاد عن حده انقلب إلى ضده. يصف هذا القول المأثور ما تعاني منه مدينة نيويورك خلال فصل الصيف الحالي من هجمة شرسة من قطط الشوارع. مما أصاب بدوره نظام المأوى الخاص بهذه الحيوانات، بالشلل، وأصبحت تلك الحيوانات الوديعة مصدرا للإزعاج العام في بعض الأحياء الشديدة التضرر.

وذكرت صحيفة نيويورك ديلي نيوز أن هذا الوضع السيء أسفر عن عيش القطط الضالة حياة صعبة حيث تصاب بالأمراض وتتعرض للعدوى، ويعاني بعضها من فقدان الإبصار أو الأطراف، كما أنه يلقي بظلاله على جوانب أخرى. فيمكن أن تؤثر القطط على أعداد الطيور النابضة بالحياة في المدينة، حيث تقتل أكثر من ملياري طائر سنويا في الولايات المتحدة.

وفي محاولة للتصدي للوضع الحالي، انبثقت عشرات المجموعات الجديدة من المتطوعين، وجمعيات رعاية القطط لمواجهة المشكلة، لكنها تقول إنها تعاني من حالة من الإرهاق بسبب اتساع حجم العمل، ومع اقتراب فترة تكاثر القطط خلال الصيف على الانتهاء، لا يظهر تعداد القطط أية علامات تشير إلى التوقف عن الزيادة.

 ولا يوجد إحصاء رسمي لأعداد القطط الضالة وقطط الشوارع في مدينة نيويورك، غير أن معظم الأرقام المتداولة تشير إلى أن عددها يبلغ نحو نصف المليون، بينما تشير بعض التقديرات إلى أن عددها يصل إلى المليون.

وبعد جائحة كورونا تفاقمت مشكلة قطط الشوارع بالمدينة، فتم تعليق خدمات التعقيم والإخصاء لها، وأدى نقص العاملين في الخدمات البيطرية إلى تزايد المشكلة بشدة.

غير أنه مع حدوث حالة من عدم الاستقرار الاقتصادي أثناء الجائحة، اضطرت كثير من الأسر إلى التخلص من الحيوانات الأليفة التي ترعاها، بعد أن أصبحت غير قادرة على الإنفاق عليها، بينما احتفظ آخرون بما لديهم من قطط، ولكنهم لم يستطيعوا تعقيمها أو إخصائها، مما جعلها تتكاثر وبالتالي تضخم حجم المشكلة، ويمكن أن تكون للقطة ثلاث دورات مخاض سنويا.

وعندما لم يجد السكان أماكن يضعون فيها قططهم المنزلية، بدأوا في طردها من بيوتهم، لتغزو مستعمرات من القطط ركنا بعد ركن من ضواحي نيويورك.

ولا يكاد يكون هناك مكان قريب خال، في نظام مأوى القطط، ولم تعد هناك سوى مواعيد محدودة ومكلفة للغاية لاستضافتها.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، قامت مراكز رعاية الحيوان بمدينة نيويورك، وهي نظام للمأوى غير ربحي ومدعوم من المدينة، بتحديد عدد القطط التي يمكن استقبالها، برغم أن كاتي هانسن مديرة الاتصالات بالمراكز، تقول إنها لا تزال تستقبل القطط التي تستدعي حالتها ذلك.

 وتعني ندرة الخدمات أن المتطوعين والجمعيات المختصة لا يستطيعون، مواجهة مشكلة تزايد أعداد قطط الشوارع، كما أنهم يرون أن المشكلة آخذة في التفاقم أمام أعينهم.

وتعد قطط الشوارع هي الناقل الرئيسي لداء تسمم البلازما وهو مرض طفيلي، يمكن أن يسبب تشوهات خلقية لدى المواليد أو الإجهاض، وفقا لما يقوله جرانت سايزمور، مدير برنامج الكائنات الغازية بالجمعية الأمريكية للحفاظ على الطيور، كما أنها أكبر حيوان أليف ناقل لداء سعار الكلب.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here