كنوز ميديا / ثقافة وفن

أجرى عالم الحيوان كريثي كارانث، أبحاثاً متعددة التخصصات، لتقييم توزيع الأنواع الحيوانية وانقراضها، وتأثيرات سياحة الحياة البرية، وفهم التفاعلات بين الإنسان والحياة البرية، حسب موقع 24 الإلكتروني.

وتحدث كريثي إلى موقع إنديان إكسبريس، عن تحديات استخدام التكنولوجيا للحفاظ على الحياة البرية، والذكاء الاصطناعي، والطائرات دون طيار، وغيرها من الابتكارات في مركز دراسات الحياة البرية، في بنغالور.

وقال كريثي كارانث: أحد المشاريع التي ننفذها، هو استخدام الأجهزة الصوتية، حيث نحاول رسم خريطة وبناء مكتبة وقاعدة بيانات لنداءات الأفيال. يمكن لهذا المشروع تحديد مجموعة متنوعة من أصوات الفيلة، واستخدامها لبناء نظام تنبيه، للمساعدة في تخفيف المواجهة بين الإنسان والفيلة، ففي بعض الأحيان يكون صوت الفيل مشابهاً لصوت الدراجة النارية.

ويقول كارانث إن هذه التكنولوجيا ستكون مفيدة في مكافحة الصيد الجائر، وتتبع المتورطين في تجارة الحياة البرية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here