كنوز ميديا / اقتصاد

ارتفع الدولار الأميركي في التعاملات، الأربعاء، بعدما انخفض إلى أدنى مستوى له في أكثر من ثلاثة أشهر على أمل أن يخفض مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي أسعار الفائدة قريبا.
وكان الدولار النيوزيلندي أحد أفضل العملات أداء، إذ ارتفع بنسبة 0.49 بالمئة إلى 0.6166 دولار بعدما أبقى بنك الاحتياطي النيوزيلندي اليوم الأربعاء على أسعار الفائدة دون تغيير، لكنه حذر من أنه قد تكون هناك حاجة لمزيد من تشديد السياسة النقدية.

وصعد الدولار النيوزيلندي أكثر من واحد بالمئة في وقت سابق من الجلسة إلى أعلى مستوى في أربعة أشهر عند 0.6207 دولار.

وأدت تعليقات كريستوفر والر المسؤول في مجلس الاحتياطي الفيدرالي ، التي أشارت إلى خفض محتمل لسعر الفائدة في الأشهر المقبلة، إلى انخفاض عوائد السندات الأميركية ونزول الدولار أمس الثلاثاء.

سجل مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة مقابل ست عملات، أدنى مستوى له منذ أوائل أغسطس عند 102.46.

ثم قلص بعض خسائره وارتفع في أحدث التداولات 0.12 بالمئة إلى 102.73. والدولار في طريقه للانخفاض 3.7 بالمئة في نوفمبر، وهو أكبر انخفاض شهري له في غضون عام.

وتجاوز اليورو لفترة وجيزة 1.10 دولار للمرة الأولى منذ أغسطس أمس الثلاثاء لكنه قلص مكاسبه مستقرا عند 1.0991 دولار.

وأظهرت بيانات التضخم من إسبانيا وولاية نورد راين فستفاليا الألمانية أن ضغوط الأسعار في منطقة اليورو استمرت في التراجع في نوفمبر.

ومن المقرر إعلان نسبة التضخم على مستوى منطقة اليورو، الخميس، قبل صدور بيانات مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي في الولايات المتحدة وهو المقياس المفضل لدى مجلس الاحتياطي الفيدرالي لحساب التضخم.

وتمسك الين الياباني، شديد التأثر بعوائد السندات الأميركية، بمكاسبه الأخيرة اليوم الأربعاء. ولم يطرأ تغير يذكر على الدولار عند 147.37 ين بعد أن انخفض في وقت سابق لأدنى مستوى في أكثر من شهرين عند 146.68 ين.

وأنهى اليوان الصيني التداولات المحلية عند 7.1246 للدولار، في أقوى إغلاق منذ 16 يونيو.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here