كنوز ميديا / سياسي

اكد الامين العام لحزب بيارق الخير محمد الخالدي، الاحد، ان المفاوضات بين القوى السنية في غاية الصعوبة، مرجحا تأجيل انتخاب رئيس البرلمان لما بعد الانتخابات المحلية.

وقال الخالدي في حديث له انه “لايوجد توافق سياسي على تحديد جلسة لحسم التصويت على مرشح لمنصب رئيس مجلس النواب ومباحثات القوى السنية لم تحدث اي متغيرات في بالمواقف من ناحية تقليص القائمة او الاتفاق على شخصية محددة للمضي بها الى جلسة التصويت”.

واضاف، ان “تاجيل جلسة انتخاب رئيس مجلس نواب جديد من المرجح تأجيله الى ما بعد 18 من كانون الاول الجاري اي بعد انتهاء انتخابات مجلس المحافظات لكن قد تحصل متغيرات بالمواقف تدفع الى تحديد جلسة خلال الاسبوع الجاري “.

واشار الى ان “ثلاثة اسماء هي من تتنافس الان على الظفر بمنصب رئيس مجلس النواب لكن يبقى خيار طرح مرشح توافقي واردة حتى اللحظات الاخيرة من قبل القوى السنية”.

وكانت المحكمة الاتحادية قررت انهاء عضوية رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي قبل نحو اسبوعين على خلفية قضية، تزوير استقالة النائب السابق ليث الدليمي”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here