كنوز ميديا / سياسي

أبدى الحزب الديمقراطي الكردستاني، اليوم الثلاثاء، موقفه حول محافظ نينوى الجديد، عبد القادر دخيل، فيما أكد أن المحافظة “صعبة الإدارة”، أشار الى دور المحافظ السابق نجم الجبوري.

وقال القيادي بالحزب، وفا محمد، في حديث له، إن “محافظ نينوى السابق كان مجتهدا ودعم جميع المكونات دون استثناء، الا أن هناك توجهات حزبية ومصالح سياسية أدت الى ازاحته”.

وأضاف، أن “تعيين المحافظ الجديد جاء بناء على توجهات نفس الأحزاب التي ازاحت نجم الجبوي لاسيما أن الجديد يمتثل لإرادة هذه الكتل السياسية، ويتماشى معهم”.

وأوضح القيادي بحزب بارزاني، أن “المحافظ الجديد لنينوى، الى الأن هو في مرحلة البداية ويحتاج الى مدة لتقييمه لاسيما أن المحافظة صعبة الإدارة؛ نتيجة تعدد المكونات والطوائف”.

وفي وقت سابق، كشف مصدر مطلع قد كشف لـ/المعلومة/، عن “تورط كل من رئيس جهاز المخابرات السابق رائد جوحي، ورئيس لجنة الخدمات والاعمار في هيئة المستشارين صباح مشتت، بالإضافة الى مدير بلديات نينوى السابق السابق عبد القادر دخيل بسرقة القرن”، مبينا أنهم “المسؤولين الأوائل والمتهمين بسرقة الأموال الضريبية من مصرف الرافدين”.

وتسنم مدير بلديات نينوى السابق السابق عبد القادر دخيل، منصب محافظ نينوى، بعد استقالة المحافظ السابق، نجم الجبوري؛ نتيجة عدم موافقة مجلس النواب على رفع اسمه من قائمة الاجتثاث.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here