كنوز ميديا / رياضة

تستمر لعبة “الكراسي الموسيقية” على صدارة دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم نهاية الأسبوع حيث يمكن ليوفنتوس الصعود إلى القمة مجددا بفوزه على نابولي غدا الجمعة قبل أن يواجه إنتر ميلان منافسه أودينيزي يوم السبت.

ولا يزال إنتر في الصدارة التي تبدو على نحو متزايد وكأنها سباق بين حصانين على اللقب، حيث يتأخر يوفنتوس بفارق نقطتين لكنه الآن يضاهيه خطوة بخطوة.

وشهدت الجولات الثماني الأخيرة من المباريات فوز الفريقين ست مرات والتعادل مرتين، ويشمل ذلك التعادل 1-1 عندما التقيا في تورينو قبل أسبوعين.

وفي أول 14 مباراة تعرض إنتر ويوفنتوس لهزيمة واحدة فقط حيث خسر كلاهما أمام ساسولو وتعادلا على ملعبيهما أمام بولونيا. مما يعني أن الفارق الوحيد بينهما حتى الآن هو تعادل يوفنتوس مع أتلانتا في حين خرج إنتر بالفوز.

والآن يجب على يوفنتوس أن يسير على خطى إنتر بالفوز في مواجهته مع نابولي حامل اللقب.

وحطم إنتر آمال نابولي في الدفاع عن لقبه أمام جماهيره وتحت قيادة المدرب الجديد والتر ماتساري بالفوز 3-صفر يوم الأحد.

وتأخر نابولي بفارق 11 نقطة عن المتصدر، وحتى أكثر المشجعين تفاؤلا يجب أن يعترف بالهزيمة بالتأكيد في هذه المرحلة، مما يترك ميلان باعتباره الفريق الوحيد الذي يمكنه منافسة المركزين الأول والثاني لكن سيكون عليه تعويض فارق ست نقاط.

ومع ذلك يجب على يوفنتوس أن يكون حذرا من مستوى نابولي المثير للإعجاب خارج أرضه هذا الموسم. كانت هزيمته على ملعبه أمام إنتر هي الرابعة في الدوري هذا الموسم لكنه لم يخسر في سبع مباريات خارج ملعبه في الدوري.

وفي تلك المباريات فاز خمس مرات خارج ملعبه. وجمع 17 نقطة خارج نابولي ولا يتفوق عليه سوى إنتر الذي حصد نقطتين أكثر منه.

واستعاد يوفنتوس قائده دانيلو حيث شارك المدافع البرازيلي كبديل في الفوز 2-1 على مونزا نهاية الأسبوع الماضي بعد غيابه عن المباريات الخمس السابقة ويبدو أنه سيبدأ أساسيا ضد نابولي.

وبفوز يوفنتوس على نابولي فإن الضغط سيتواصل على إنتر، بقيادة سيموني إنزاجي، مجددا عند استضافة أودينيزي يوم السبت.

وفاز أودينيزي بالفعل على ملعب سان سيرو هذا الموسم حين تفوق 1-صفر على ميلان في المباراة الثانية للمدرب جابرييل تشوفي بعد أن حل محل أندريا سوتيل.

ويعد هذا الفوز الوحيد لأودينيزي هذا الموسم لكنه خسر أربع مرات مقابل تسعة تعادلات، وهو أكثر فريق تعادل في الدوري، ما تسبب في ابتعاده عن منطقة الهبوط.

ويحتل المركز السادس عشر بفارق نقطتين عن منطقة الخطر.

ويحل ميلان ضيفا على أتلانتا يوم السبت باحثا عن فوزه الثالث تواليا في الدوري لمطاردة إنتر ويوفنتوس. أما أتلانتا فلم يفز في آخر أربع مباريات وتعرض لثلاث هزائم خلالهم.

وأدى هذا الأداء السيء إلى تراجعه من المركز الرابع إلى الثامن في الترتيب ويبتعد بفارق تسع نقاط عن ميلان.

وحقق روما ثلاثة انتصارات في آخر أربع مباريات ليتقدم إلى المركز الرابع وسيستضيف فريق المدرب جوزيه مورينيو يوم الأحد منافسه فيورنتينا الذي يتأخر عنه بنقطة واحدة فقط في جدول الترتيب.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here