كنوز ميديا / ثقافة وفن

منكب الجوزاء أو نجم “يد الجوزاء”، أقرب نجم أحمر عملاق إلى الأرض وألمع نجومها في سماء الليل.

هذا النجم العملاق مقدر له الاختفاء مع مرور كويكب من أمامه للحظات عندما يمر كويكب أمامه لينتج كسوفا فريدا من نوعه.

هذا المشهد النادر والعابر يفترض أن يظهر في وقت متأخر من يوم الإثنين وحتى وقت مبكر من الثلاثاء، ليشهده الملايين على طول مسار ضيق يمتد من طاجيكستان وأرمينيا في آسيا الوسطى، وعبر تركيا واليونان وإيطاليا وإسبانيا، وحتى ميامي وأرخبيل جزر “فلوريدا كيز” وأخيرا، بعض مناطق من المكسيك.

نجم منكب الجوزاء أو “يد الجوزاء” نجم عملاق أحمر ضخم يقع في كوكبة الجبار.

الكويكب الذي سيمر من أمامه هو “ليونا”، وهو صخرة فضائية مستطيلة تدور ببطء في حزام الكويكبات الرئيسي بين المريخ والمشتري.

يأمل علماء الفلك أن يعرفوا المزيد عن “يد الجوزاء” و”ليونا” خلال الكسوف، الذي يتوقع ان يستمر لأكثر من 15 ثانية.

كان فريق بقيادة إسبانية قد تمكن مؤخرا – من خلال مراقبة كسوف نجم أكثر عتمة من ليونا في سبتمبر/ أيلول – من تقدير أبعاد الكويكب مشيرا إلى أن عرضه يبلغ 55 كيلومترا وطوله 80 كيلومترا.

ثمة شكوك ما زالت قائمة حول تلك التوقعات بالإضافة إلى حجم النجم وغلافه الجوي المتمدد.

من غير الواضح ما إذا كان الكويكب سيحجب النجم بأكمله، ما يؤدي إلى حدوث كسوف كلي أن أنه قد يتمخض عن “حلقة نارية” مع حدود مشتعلة صغيرة حول النجم.

إذا كان الكسوف كليا، فإن علماء الفلك لا يمكنهم الجزم بعدد الثواني التي سيستغرقها النجم حتى يختفي تماما والتي ربما تصل إلى عشر ثوان.

قال عالم الفلك جيانلوكا ماسا، مؤسس “مشروع التلسكوب الافتراضي” والذي سيوفر بثا مباشرا عبر الإنترنت من إيطاليا: “أي تصور سنشهد ما زال غير مؤكد، ما يجعل الحدث أكثر إثارة للاهتمام”.

يمكن رؤية منكب الجوزاء الذي يبعد عن الأرض بنحو سبعمائة سنة ضوئية، بالعين المجردة، غير أن استخدام منظار مقرب أو تلسكوب سيعزز الرؤية دون شك.

السنة الضوئية تعادل 9461 تريليون كيلو متر.

منكب الجوزاء أكثر إشراقا من شمسنا بآلاف المرات وأكبر منها بنحو سبعمائة ضعف.

ذلك النجم من الضخامة بمكان لدرجة أنه إذا حل محل شمسنا، فسوف يمتد إلى ما بعد كوكب المشتري، بحسب وكالة الفضاء الامريكية “ناسا”.

غير أن عمره الذي لا يتجاوز عشرة ملايين عام، لا يقارن بالشمس التي تجاوز عمرها 4,6 مليار سنة.

يرجح العلماء أن يكون قصر عمر منكب الجوزاء، راجعا لكتلته والسرعة التي تحترق بها مادته.

بعد قرون لا حصر لها من السطوع المتفاوت، خفت نجم منكب الجوزاء بشكل كبير في عام 2019 عندما اندفعت كمية ضخمة مواد سطح النجم إلى الفضاء.

قالت ناسا إن سحابة الغبار الناتجة حجبت ضوء النجوم بشكل مؤقت، وفي غضون ستة أشهر عاود منكب الجوزاء سطوعه السابق.

يتوقع العلماء أن يتحول منكب الجوزاء إلى مستعر- المستعر هو انفجار مفاجئ في الفضاء ينجم عنه سطوع ضوء شديد يتكون على إثره نجم جديد- أعظم في انفجار عنيف خلال مائة ألف عام.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here