كنوز ميديا / امني

أصدرت وزارة الداخلية، اليوم الاثنين، بياناً حول ما أثير بشأن مشاجرتي “سوق مريدي” في مدينة الصدر و “بغداد الجديدة”، فيما أعربت عن استغرابها من توجيه الانتقادات إلى القوات الأمنية ، دون رحمة وتناسي دورها الكبير في حفظ الامن.

وقال المستشار الامني لوزير الداخلية اللواء سعد معن في بيان :”غالباً ما تنقسم الآراء وتتعدد في مختلف الموضوعات المطروحة للنقاش بمجتمعنا الكريم سواء كانت الاقتصادية منها او الاجتماعية او السياسية او غيرها، ويكون هناك فريق داعم لفكرة معينة وآخر رافض لها، لكن تبقى الملفات الأمنية هي الملفات الأكثر تداولاً بين الرأي العام ولا سيما إذا وقعت جريمة أو خرق أمني معين”.

واضاف: “نرى توجيه بوصلة الانتقادات إلى القوات الأمنية من دون رحمة وتناسي دورها الكبير وما تقدمه من تضحيات تصل إلى الجود بالنفس والدم في سبيل أمن العراق واستقراره”، لافتاً الى أنه “في الآونة الأخيرة كثر الحديث والسجالات عبر المواقع والمنصات الإلكترونية وبعض وسائل الإعلام عن الجريمتين المرتكبتين في مدينتي الصدر وبغداد الجديدة في العاصمة بغداد قبل يومين”.

وتابع معن، إن “ارتكاب النفس البشرية للسلوك الإجرامي والجنوح الذي يهدد أمن المجتمع ، كان وما زال منذ أن خلق الله الخليقة، وهو يتكرر كل يوم في أكثر مجتمعات العالم تطوراً واستقراراً”، مبيناً أن “المخيب للآمال أن الخوض في تفاصيل الجريمتين أخذ جانباً واحداً فقط بوضع اللوم على القوات الأمنية ، التي لا ننكر أنها تتحمل المسؤولية الأولى في هذا الصدد، لكن في الوقت نفسه لا يمكن وضع شرطي ورجل أمن في كل زقاق ومحل تجاري يراقب تصرفات الأفراد، وهو أمر مستحيل بالطبع ،إذ غفل أو تغافل البعض عن الحديث حول سرعة استجابة وزارة الداخلية وإلقائها القبض على الجناة وتقديمهم للعدالة والقضاء للقصاص منهم للضحايا أولاً وللمجتمع ثانياً”، وفقاً للبيان.

وتابع: “هذا أمر يجب على المنصفين ذكره، لما له من أهمية في رفع معنويات القوات الأمنية التي تضحي بنفسها كل يوم في سبيل تعزيز الاستقرار وإدامة الأمن المجتمعي، وكذلك في نفوس المواطنين الذين يجب أن تتعزز ثقتهم بهذه القوات لأنها الضامن الأكيد للأمن المستدام”.

ودعا معن الى “مقارنة التطور الأمني خلال العام المنصرم والعام الحالي مع الأعوام السابقة والإطلاع على التفاصيل “، مبينا :” ان هذا لم يأت من فراغ بل بجهد حقيقي ومتابعة ميدانية لوزير الداخلية عبد الأمير الشمري وحملة الإصلاحات الكبرى التي قادها لتقويم الخطأ على مستوى التطوير الاستخباري والأمني والإداري واللوجستي والتدريبي والتنظيمي، والميدانية التي يتمتع بها وزير الداخلية التي شملت كل محافظات العراق وقراها وقصباتها وصولاً إلى أبعد نقطة حدودية في حدود جمهورية العراق مع دول الجوار الإقليمي كافة”.

واضاف: “الغريب بالموضوع أن المؤسسات والوكالات البحثية العالمية المختصة بالأمن تعطي العراق نسباً متقدمة في الاستقرار الأمني بالمقارنة مع الأعوام السابقة، في حين يجري إهمال هذا الموضوع داخل العراق ولا يسلط الضوء عليه إلا بالنزر اليسير، كي تبقى المؤسسة الأمنية دائماً في دائرة الاتهام واللوم والريبة”.

ولفت الى :” ان الازدهار الأمني في البلاد انعكس على ازدهار مفاصل عديدة في الحياة العامة، ولا تخفى على أحد ثورة الإنجازات الخدمية خلال هذا العام الذي أطلق عليه رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة (عام الانجازات)”.

ووجه اللواء معن دعوة الى الجميع لان يضعوا العراق نصب أعينهم، في كتاباتهم ، لانهم بهذا يؤثرون على صورة العراق وترتيبه الأمني بين العالم في التصنيف العالمي للاستقرار الأمني، وهو ما يقوض جهود البناء والإعمار والاستثمار واستقطاب الشركات العالمية لبلدنا في ظل ثورة الخدمات العامة التي تجري في البلد حالياً”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here