بقلم// محمد فخري المولى

تروي الأسطورة أن حصار الإغريق لطروادة دام عشرة سنوات. فابتدع الإغريق حيلة جديدة، حصانا خشبيا ضخما وأجوفا وملئ بالمحاربين الإغريق اعتقد الطرواديون أنه هبة من الآلهة فأدخلوه الى المدينة وطروادة (Troy) هي مدينة بحرية منيعة و قوية تقع في آسيا الصغرى (تركيا حاليا) .
الاسطورة وخصوصا حصان طروادة الشهير ذكرنا بالامانة ببغداد وباقي المحافظات.
عشر سنوات هي فترة الى ان استخدم الحصان،
عشرة سنوات والامانة لم تنظر للمستقبل وان عدنا بالافق فالامر يرتبط لعقود طويلة
لكن وما ادراك ما لكن
الغرق لاغلب المحافظات اصبح سمة مما اضطرها لاعلان عطلة لحين استنفار كل الجهد الخدمي لسحب المياه جهودهم مشكوره لانها خارج اوقات الدوام
لننتهي عند السؤال الاهم
سبب الغرق
الامر ببساطة ينقسم لجزئين
اضافة لما اعلن ان كمية الامطار كبيرة.
الاول
الشبكات لا تتناسب مع كمية الامطار
الثاني
الاحياء الجديدة المرتبط بالبنى التحتية والاهم
التخطيط الإستراتيجي للمدن بواسطة استشاريين بتصميم والبناء والبنى التحتية للمدن.
لننتهي بطلب نتيجة المتابعة
فصل مديرية الماء والمجاري من الحهات ذات العلاقة الحالية
الى وزارة اخرى او تحويلها الى هيئة ترتبط بوزارة ذات اختصاص مشابة.
لنخطط برؤية حصان طروادة لعشر سنوات لنخترق كل الثغرات التي تعكر حياة المواطن.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here