كنوز ميديا / اقتصاد

استعرض الخبير النفطي واستاذ الاقتصاد نبيل المرسومي، اليوم الخميس ، الأثر الذي قد يصنعه رفع اسعار البنزين المحسن والممتاز سواءً على الازدحامات او على خزينة الدولة.

وقال المرسومي في ايضاح تابعته كنوز ميديا، إنه “يخطئ من يظن بأن زيادة اسعار البنزين ستؤدي الى التحول الى النقل العام ومن ثم تخفيض الطلب على البنزين وتقليص استيراداته من الخارج”.

وعلل ذلك بأن “الطلب على البنزين غير مرن في الاجل القصير لأنه لا يمثل سوى نسبة صغيرة من ثمن السيارة وبسبب عدم وجود بديل له من النوعية ذاتها”، معتبرًا أن “الطلب على البنزين المحسن لن يتأثر إلا بحدود ضئيلة جدا ولذلك لا اثر له على ازدحامات الطرق”.

وفيما يخص الوفرة المالية المتوقعة للدولة، اشار المرسومي الى ان “الوفرة المالية ستذهب الى الشركات العامة في وزارة النفط وان ما تحصل عليه وزارة المالية لا يمثل سوى 60٪ من صافي الارباح، وسينعكس بمبلغ ضئيل قد لا يصل اكثر من نصف مليار دولار سنويًا”، مبينا انها “لا تشكل سوى نسبة صغيرة جدا من الايرادات العامة وسيكون اثرها محدودا على عجز موازنة 2024 الذي يصل الى 90 تريليون دينار اي نحو 69 مليار دولار”.انتهى4

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here