كنوز ميديا / ثقافة وفن

نظم منتدى الفنون البصرية في مدينة رام الله بالشراكة مع بلدية البيرة بعد ظهر السبت، فعالية فنية احتفالا واستعادة ليوم الأرض الذي يحتفل به الفلسطينيون في 30 مارس/ آذار من كل عام.

وفي حديث مع “العربي الجديد” أشارت مديرة منتدى الفنون المعاصرة ديمة إرشيد إلى أن إحياء ذكرى يوم الأرض الخالد فنيّاً “أمر في غاية الأهمية، لاسيما في ظل الحرب الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة، لذا اخترنا تنظيم فعالية فنيّة تفاعلية، في الساحة الخارجية لمركز البيرة الثقافي، عبر إنتاج لوحات لطلّاب منتدى الفنون المعاصرة ومنتدى الفنان الموهوب، وأيضاً للمارة”.

يوم الأرض في البيرة (العربي الجديد)

بدوره شدد المشرف على منتدى الفنان الموهوب التابع لبلدية البيرة، الفنان التشكيلي رائد قرعان، على أهمية فعالية يوم الأرض الفنيّة، لأنها “ترسل رسالة، ولو متواضعة، لأهلنا في قطاع غزة، ولأطفال غزة تحديداً، وهو ما انعكس في رسومات الأطفال واليافعين”، مؤكداً لـ”العربي الجديد” أن الفن الفلسطيني لطالما كان يؤرق الاحتلال، “ولذلك اغتالوا عدداً من الفنانين، واعتقلوا الكثير منهم”.

تضمنّت الأعمال المعروضة جدارية حملت عنوان “جدارية الأرض”، وهي من تصميم فنانين مدرّبين وبعض طلّاب منتدى الفنون المعاصرة، وتصوّر يداً تخرج من الأرض تحمل سنابل قمح عملاقة، وتعلوها شمس تعبّر عن الأمل. كما تصوّر الجدارية، مجموعة من الفلسطينيين، وقربهم البيت الفلسطيني القديم وهو رمزية مهمة منذ نكبة 1948 إلى اليوم، إلى جانب شجرة الزيتون الحاضرة أيضاً، التي باتت رمزية من رمزيات فلسطين، خصوصاً مع تعرّضها لإرهاب المستوطنين وجنود الاحتلال.

يوم الأرض في البيرة (العربي الجديد)

حنين الشيخ قاسم، وهي طالبة في الصف الخامس الأساسي، كانت ترسم ملصقاً من ملصقات يوم الأرض يحوي العلم الفلسطيني وشجرة البرتقال، أشارت بحديث لـ”العربي الجديد” إلى أنها تحمّست للمشاركة في هذه الفعالية لتشعر بأنها تشارك في إحياء هذه الذكرى الوطنية، ولإيصال رسالة أن الشعب الفلسطيني سيبقى صامداً على أرضه، أما سحر ربايعة، وهي طالبة في الصف السابع الأساسي، فكانت ترسم ملصقاً يصوّر العلم الفلسطيني على شكل وردة تخرج من الأرض، فأكدت على أن إحياء ذكرى يوم الأرض بفعالية مثل هذه مهمة كرسالة للعالم، مؤكدة على نيّتها احتراف الرسم، ورغبتها في التحوّل إلى فنانة تشكيلية معروفة مستقبلاً، تعبّر بأعمالها عن القضية الفلسطينية.

وأشارت الفنانة البصرية الفلسطينية ريم مصري بحديث لـ”العربي الجديد” إلى أنه في “يوم كيوم الأرض، من المهم إشراك الأجيال اليافعة والصغيرة بالفعاليات، لتعزيز علاقتهم بهذه المناسبات الوطنية، وتعريفهم بماهيتها، علاوة على تعزيز مواهبهم التي قد تكون دفينة”.انتهى4

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here